• ×

08:53 مساءً , السبت 17 نوفمبر 2018

الحياة أكثر من فرصة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الحياة ليست فرصة واحدة أو طريقاً واحداً فحسب بل هي مجالات واسعة وسبل متعددة للمواهب والطاقات وقد تُغلق أمامك موهبة أو عمل أو حرفة وتبقى لديك خيارات أخرى للنجاح والعطاء إذا أحسنت اكتشافها، وأنا أطالع سير النابغين والعباقرة والمبدعين فأجد رسوبهم في مجالات ونجاحهم في أخرى لأنهم خُلقوا بمواهب محدّدة، خذ مثلاً سيبويه مضرب المثل في النحو وصاحب أشهر وأعظم كتاب في هذا الفن وهو (الكتاب) طلب علم الحديث على حمّاد بن سَلَمة فلم ينبغ فتعلّم النحو فصار إمام النحاة على الإطلاق، والإمام أبو حنيفة لم يمهر في علم الرجال والأسانيد فتعلّم الفقه فصار إماماً متبوعاً حتى قال عنه الشافعي: الناس عيال في الفقه على أبي حنيفة وانظر إلى اينشتاين صاحب النظرية النسبية لم يفلح في الدراسة المنهجية فذهب إلى المعمل فصار من ألمع نجوم عصره في الاختراع، وعبّاس العقّاد ترك الدراسة من الرابعة الابتدائية وأقبل على المطالعة فصار من أساطين الكتّاب في هذا العصر، وكم قرأتُ عن أناس أُغلقت أمامهم أبواب في حياتهم العلمية والعملية ففتح الله لهم أبواباً أخرى لأنهم جدّوا وثابروا وواصلوا، وغالب الجيل الذين يشكون من انعدام الفرص في حياتهم لأنهم ظنوا أن الحياة فقط هذه الفرصة وهذا الباب فحسب ولم يفتشوا في مجالات أخرى تصلح لهم، اعرفُ مثلاً في الرياض رجلاً رسب في الدراسة بالمتوسطة ولم يفلح أبداً فتحوّل إلى العقار فصار الآن ممن يُشار إليهم في هذا الباب وصار له شركة يتبعها فريق من الموظفين والعمّال، وأحد التجار الكبار في بلادنا لم يستطع إكمال الدراسة الابتدائية وهو أميّ في معلوماته ولكنه بذل جهده وطاقته في التجارة حتى صارت له شركات عالميّة، وقال لي أحد الأثرياء الكبار: والله إني أكنت أعجز في صغري عن قوت يومي فواصلت ليلي ونهاري في طلب الرزق حتى صار الآن من قائمة كبار التجار العرب يقول المهم: أني لم أستسلم ولم أعرف الإحباط، أعرف أن بعض الشباب سوف يقولون عن هذا الكلام أنه تنظيري أكثر منه عملي وأقرب إلى الأوهام والخيال ولكن الحقيقة أن الجاد والمثابر يحوّل الحلم إلى حقيقة والأمنيات إلى نجاحات، أطالع كتب صناعة النجوم والناجحين والمشاهير فأجدهم مروا بعقبات ورسوب في مجالات ثم اهتدوا إلى مكامن القوّة في نفوسهم وسرّ الإبداع في ذواتهم وانطلقوا إلى أهدافهم متدرّعين بالصبر حتى وصلوا، يقول الطنطاوي إنه أُسند إليه القضاء وكان مدرساً في الابتدائية فقرأ بنفسه كتب الفقه والقضاء حتى مهر في هذا الفن ثم طُلب منه أن يكون كاتباً في مجلّة الرسالة وغيرها فطالع كتب الأدب العربي شعراً ونثراً حتى نبغ في هذا الفن، بل أقول صار مدرسة بذاته في هذا المجال، وطه حسين مع تحفّظي على بعض أفكاره وكتاباته لم يفلح في دراسة الفقه بالأزهر بل رسب فدرس الأدب فصار نجماً لامعاً حتى إن كتابه (الأيام) قطعة ماس لامعة في السحر النثري، وأديسون مكتشف الكهرباء ذهب لعلم الرواية فأخفق فدخل الورشة وبقي يجري 700 تجربة على البطارية حتى اكتشف لنا الكهرباء، والشيخ الألباني هو محدّث العصر بلا منازع عمل في إصلاح الساعات بدمشق سنوات ثم اهتدى لفن تخريج الحديث ثم واصل وسهر ومهر حتى صار المرجعيّة الكبرى في هذا العلم، وعطاء بن أبي رباح مفتي التابعين على الإطلاق كان مولى وخادماً لسيّدته فأغضبها بكسله وقلّة حيلته فسرّحته فبقي في الحرم ثلاثين سنة يطلب العلم حتى صار إماماً متبوعاً يستأذن على بابه خلفاء بني أميّة، وكان الكثير من علماء الأمة يقسمون أوقاتهم بين العلم وطلب الرزق فأبو حنيفة كان بزازاً ومنهم الفرّاء إمام اللغة كان يبيع الفراء والزجّاج النحوي يبيع القوارير ومنهم ابن الخشّاب والنجّار والنحّاس وهؤلاء نجوم في فنونهم، بل أنبياء الله سبحانه كان لهم حِرف لطلب المعيشة فكان زكريا نجّاراً وداود حدّاداً وكلهم رعوا الغنم مع أنهم أفضل الجنس البشري على الإطلاق، وقد شنّ الكاتب الشهير حسن الزيات في مجلته الرسالة غارةً على جيل عصره في مصر حول استنكافهم وتعاليهم على الحِرَف والمهن حتى جاء الإنجليز والإيطاليون إلى مصر فأغلقوا أبواب الكسب على المصريين وصاروا هم الزرّاع والصنّاع وصار أهل البلد عالةً عليهم عمّالاً لديهم، وليس قصدي أن تكون خطيباً وكاتباً ومهندساً وشاعراً فإن هذه الطريقة اضطراب وتوزيع للجهد وتشتيت للطاقة وقد يحصل لبعض أفراد العالم عدّة مواهب ولكن عامة البشر لا يستطيعون إلا لموهبة أو موهبتين وإنما قصدي خطاب من لم يستطع الإبداع ولو في موهبة أو عمل أو حِرفة، ومن مشكلاتنا أن أعمالنا فردّية وليست مؤسساتية فلو أن كلّ مجموعة من الشباب تعاونوا على مشروع واحد لنجحوا لكن كل شاب الآن بقي وحيداً ينوح على الوظيفة وينتظر فرصةً للعمل تهبط عليه من السماء وكما قال عمر بن الخطاب: إن السماء لا تمطر ذهباً ولا فضة، خذ مثلاً الصين واليابان أهل العمل والكدح والجد والمثابرة وقارنهم بكثير من الدول العربية والإفريقية مع تساوي الفرص والإمكانيات ولكن الفرق الهمّة والطموح والصبر والاستمرار وما صاد الذئب حتى قاتل وما أصاب السهم حتى فارق القوس وما شبع الأسد حتى افترس وما رُزق الطير حتى ودّع عشّه وما أُطعِمت النملة لباب البّر حتى عبّأت هي مخازنها بنفسها وما خزّن النحل العسل المصفى حتى طاف على الحقول ودار على الأزهار، قال شوقي:
وَما نَيلُ المَطالِبِ بِالتَمَنّي
وَلَكِن تُؤخَذُ الدُنيا غِلابا

بواسطة : عائض القرني
 0  0  1150
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:53 مساءً السبت 17 نوفمبر 2018.